ترميم كنيسة سيدة الخلاص وإعادة تكريس مذبحها

ترميم كنيسة سيدة الخلاص وإعادة تكريس مذبحها

بدعم من الدولة المجريّة ضمن برنامجها الثقافي لترميم بعض الكنائس القديمة في لبنان، وبسعي من وزير الخارجيّة والمغتربين معالي الوزير جبران باسيل، وبالتنسيق مع د. جوزيف بارود الذي حرِصَ أن يكون لبلدتنا الحصّة الأكبر من الدعم، تم ترميم كنيسة سيّدة الخلاص في جعيتا.
بدأ المشروع تحت إدارة المهندس أنطوان فشفش، المسؤول عن الهندسة الترميميّة في جامعة الروح القدس – الكسليك، الذي أتقنَ فنيًّا الأعمال الترميميّة وتابع مراحل تنفيذها، كما كان للجنة الوقف الدور الأساسي في الإشراف على هذا المشروع بشخص المهندس أنطوان سلامة.
لم تقتصر المساعدة فقط من الدولة المجريّة، بل كان لبلدية جعيتا، رئيسًا وأعضاءً، دعمًا خُصِّصَ لهذا العمل وانضمت أيضًا عِدّة أيادي بيضاء ليصبح هذا المشروع حقيقةً فعلية.
وفي هذا السياق، أعاد سيادة المطران بولس روحانا السامي الاحترام تكريس مذبح الكنيسة في مساء الأحد ١٥ كانون الأوّل ٢٠١٩ ليتسنّى للمؤمنين إقامة الإحتفالات والصلوات الدينية الخاصة بزمن المجيء، ليكون التدشين الرسمي في موعدٍ لاحقٍ يعلن عنه في حينه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.